فقدان الوزن - جراحة علاج السمنة

فقدان الوزن - جراحة علاج السمنة

السمنة هي مرض العصر الحديث. فزيادة الضغط و قلة الحركة جنبا إلى جنب مع العادات الغذائية السيئة هي أعلى ثلاث أسباب للمرض والوفيات. السمنة لا تتسبب فقط فى مظهر غير جمالى ولكن أيضا تسهل ظهور الأمراض المزمنة مثل مرض السكري، واضطرابات القلب والأوعية الدموية وحتى بعض أشكال السرطان.

جراحة السمنة (جراحة تخفيف الوزن تشمل مجموعة متنوعة من الإجراءات التي تطبق على الأشخاص الذين يعانون من السمنة. ويتحقق فقدان الوزن عن طريق الحد من حجم المعدة بربط المعدة أو من خلال إزالة جزء من المعدة (إستئصال/تكميم المعدة أو عملية تحويل بالاثني عشر) أو عن طريق إعادة تحويل الأمعاء الدقيقة جراحة تحويل مسار المعدة

وتشير الدراسات طويلة الأجل أن هذه الإجراءات تسبب فقدان كبيرللوزن على المدى الطويل، والشفاء من مرض السكري، وتحسن شرايين القلب الوعائية، وانخفاض في الوفيات من 23٪ من 40٪.


لمن هذا؟


ينصح بإجراء جراحات علاج السمنة للأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة مع مؤشر كتلة الجسم (BMI) من 40 على الأقل، وبالنسبة للأشخاص الذين يعانون من مؤشر كتلة الجسم لا يقل عن 35 مع ظروف مرضية خطيرة مثل مرض السكري. ومع ذلك، تشير الأبحاث إلى جراحات لعلاج البدانة التى يمكن أن تكون مناسبة لأولئك الذين لديهم مؤشر كتلة الجسم من 35 إلى 40 مع عدم وجود أمراض مصاحبة أو مؤشر كتلة الجسم من 30 إلى 35 مع وجود أمراض مصاحبة كبيرة.


الاثار الجانبية


عموماً تعتبر الأثار السلبية المعروفة بسبب جراحة البطن مقبولة و هي أيضا مرتبطة بجراحة البدانة . المضاعفات تميل إلى أن تكون أعلى في المرضى الذين يعانون من السمنة المفرطة. يجب أن يكون المرضى متوافقين تماما مع الجراحين والأطباء بعد الجراحة لأن الأدوية المستخدمة لعلاج الأمراض المصاحبة مثل السكري يجب تعديلها. كما يجب تغيير العادات الغذائية وتعديلها نتيجة للتغيرات فى تشريح الجهاز الهضمي. وتختلف الأنظمة الغذائية وفقا للتقنية المستخدمة، والتى ستتم مناقشتها بعد أن يتم التخطيط للعملية ولإقرار التقنية المناسبة

الرجاء ملئ الاستمارة

* الرجاء ملئ الخانات المطلوبة